تلك الذكرتان اللتان أراد لهما سي رضوان وسي محمود أن يحييهما بهجمات مكثفة على مختلف مراكز الاستعمار، بمختلف المدن والقرى بالمنطقة الرابعة والسادسة من الولاية الخامسة التاريخية، هما الكتيبان اللتان كانت القوات الفرنسية وقادتها في كل من (تلمسان، تموشنت، بلعباس، وهران، معسكر، سعيدة، مستغانم، غليزان) تتبع تحركات فضائلها خطوة بخطوة، خاصة وهما اللتان قامتا بالهجوم على مدينة مسعكر يوم 19 أوت 1957 وهو الهجوم الذي استشهد فيه البطل نصر الدين محمد (ناصري محمد 1927/1957)، كمين كتيبة سي رضوان بالطريق الرابط بين حسين ومعسكر "دير السلوقي"، الهجوم على عين فارس والمحمدية، وغيرها من العمليات الفدائية، وتخريب المنشآت الاقتصادية وقتل الخونة وعملاء الاستعمار في تلك العشرية الأخيرة من شهر أوت عام 1957، وهي كلها ضربات موجعة للقوات الاستعمارية المتمركزة بمعسكر، غليزان، سعيدة وتيارت، والتي كانت جميعها على دراية كاملة بتحرك فضائل سي محمود وفضائل سي رضوان العائد من معارك الهند